الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


03 - محرم - 1433 هـ:: 29 - نوفمبر - 2011

أمي تعاملني وكأني طفلة وتتدخل في جميع شؤوني!


السائلة:soso

الإستشارة:هالة حسن طاهر الحضيري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
قرأت في موقعكم بعض المشاكل وأعجبني حلكم المقترح مما دفعني إلى كتابة مشكلتي إليكم. هي ليست مشكلة بالمعنى الحرفي ولكني لا أدري ماذا أفعل في ذلك الموقف؟.
مشكلتي مع أمي دائما تعاملني على أني مازلت طفلة لم أكبر أبدا تعطي لي نصائح في كل شيء حتى في أكلي ماذا آكل ومتى؟ وكيف؟ وكذلك في لبسي وتعاملاتي مع الآخرين حتى في اختيار مكان العمل كثيرا من إضاعة فرص عمل لا يمكن لأحد أن يتركها حتى اتهمني بعض زملاء الدراسة بالجنون لتركي لتلك الوظائف ولكني لم أتركها هباء إنما امتثالا لأوامرها وكثيرا ما بكيت وترجيتها أن تتركني أعمل ولو لشهر واحد في تلك الشركات وكانت تقول لا. كانت تذهب معي لأداء مقابلات العمل وكثيرا ما سخر بي زملائي ومدير العمل حتى أن أحدهم قال لي تأتي ماما معك لماذا ستعمل معك؟
وعندما قبلت في أول وظيفة لي ذهبت معي إلى مدير العمل وأخذت تناقش معه مواعيد العمل حتى يتسنى لها أن تحضرني وتأخذني من العمل وطبعا لم يقبل صاحب العمل بذلك وتم رفضي من الوظيفة بعد قبولي في المقابلة الشخصية. وليس هذا فقط بل أرغمتني على أن ألتحق بالشركة التي أعمل بها الآن لمجرد أنها عمل حكومة وهي ليست في مجال تخصص إطلاقا وبهذا فقد رميت ثلاث سنوات من عمري هباء بدخولي في مجال عمل جديد.
عندما تحدثني صديقة لي في الهاتف تقول لي فيما كنتم تتحدثون وأنا حافظة لأسرار أصدقائي وكل لديه مشكلة ولا يريد أن يعلمها أحد أغير الموضوع وألهيها عنه ولكنها في يوم من الأيام طلبت مني أن أجلس معها في نفس الحجرة وأنا أتحدث إلى صديقاتي مما أثار غضبي وبشدة ودفعني إلى أن أقولها كلمات جارحة. وطلبت منها أن تتوقف لإبداء النصائح.
كم أكره تدخلها في كل شيء في حياتي علما بأني لست البنت الوحيدة لها لي أخت وأخ وأنا للأسف أكبرهم وهي لا تفعل معهم مثلما تفعل معي. ضاقت بي الحياة فعلا ولم أعد أن أتحمل منها كلمة واحدة وكلما يحدث نقاش أو جدال دائما ما ينتهي بمشاجرة ومشادة كلامية حتى أنني اليوم قلت لها ربنا يميتني عن قريب. هذا ليس كل شيء فمعاملتها هكذا أمام الناس لدرجة أنها تمسح لي ماء المطر من علي. تسألني إذا خرجت مع أصحابي إلي أين تذهبون؟ وماذا تأكلون وكثيرا ما أحرجتني أمام أصدقائي برأيها فيهم وبكلامها.
ومع العلم أن أمي متعلمة ولكنها صعبة التفاهم فهي لا تسمعك في أي حوار ورأيها كما هو لا يتغير حتى وإن كان خطأ لا تقبل هذا فكرت كثيرا في أن أتحدث إليها في أضيق الأحوال ولا أفتح مواضيع ولكن أخشي غضب الله فأتعامل معها مرة أخري وأضغط علي نفسي لأصبر.
أنا أبلغ من العمر 28 عاما ولم أتزوج بعد وكلما فتح ذلك الموضوع تقول لي أنك ما زلت صغيرة حتى أني سألتها هل تدعو الله أن يرزقني بالزوج الصالح أم لا؟ وكانت تجيب... إني أدعو لكم وفقط.
لم أكتب إليكم إلا بعد أن ضاق صدري ولم أعد أرغب في العيش معها.
لا أريد أن أغضبها فيغضب الله علي ولكن لا أدري أنا أحترمها كثيرا وأقدرها وأقدر ما فعلته لنا منذ أن توفي والدي ونحن صغار إلى الآن ولكن أريد أن أشعر باستقلال في حياتي أريد أن أشعر أني مسؤولة عن قراراتي وإن كانت خاطئة أرى أن أشعر أن لدي الحرية فيما أفعل.
أرجو إفادتي فماذا أفعل معها؟


الإجابة

أختي الكريمة:
وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.
أهلا بك ومرحبا في موقعنا موقع لها أون لاين ونرحب بك قارئة وسائلة وضيفة كريمة..
نعتز بحسن ظنك بنا ونشكرك على الثقة التي أوليتينا إياها وأدعو الله أن يجعلنا أهلاً لها.
أختي سوسو
أنا معك في حيرتك فهو بحق موقف محير أن تجدي نفسك في مفترق طرق بين أن ترضي والدتك التي لها عليك من الحقوق ما عليها وأن ترضي طموحك .. ولكن تعالي على مهل نحاول التعرف على أصل المشكلة ومنبتها ومن ثم نحاول البحث عن حل يجمع بين رغبتك في رضى أمك ورغبتك في إرضاء ذاتك ( أسأل الله أن يرضى عنا وعنك وعن سائر المسلمين).
بسم الله نبدأ..
حسب وجهة نظري المتواضعة فإن موقف أمك وأسلوب تعاملها معك لا يخرج عن أحد الحالات الثلاث:
الأولى:
أن يكون ناتجا عن قناعات اكتسبتها بأن الفتاة لا يمكنها أن تفكر بعقلانية أو أن تتخذ قرارا يخصها مادامت تحت جناح أسرتها وأن الأسرة ( المتمثلة في الأم هنا ) هي الولي الذي يستوجب عليه الحرص الشديد على حماية الفتاة من القصور في التفكير.
ربما تكون هذه القناعات ناتجة عن تجارب مرت بها في شبابها أو عن أسلوب تربيتها أو عن عادات المجتمع المحيط وأي كان السبب فالنتيجة واحدة.
الحالة الثانية:
أن تكون والدتك تتعامل معك بهذا الأسلوب لمواقف قد عايشتها منك وجعلتها تأخذ عنك انطباعا سلبيا يجعلها تقرر التعامل معك بهذا الأسلوب.
الثالثة:
أن يكون السبب مزيج من الحالتين الأولى والثانية.
ولكن في كل الأحوال الأمر المفروغ منه هو حسن النية لدى والدتك الكريمة حفظها الله ورعاها فالواضح جلياً أنها تود السعي في مصلحتك وإن كان الأسلوب مبالغا فيه.
وهنا نأت لتحديد أي من الحالات الثلاث هي حالة أمك معك. وهذا الأمر لا يستطيع تحديده غيرك فأنت أدرى بنفسك وبما يحصل منك ومن والدتك وما يجري بينكما من مواقف.. ولهذا أنصحك بمراجعة نفسك كثيرا كي تصلي إلى الإجابة على هذا التساؤل.
أنتقل معك الآن أختي إلى المرحلة الآتية:
كيف تتصرفين وماذا تفعلين؟ ..
قبل أن أنصحك بما يجب أن تفعليه مع أمك أرى أنني يجب أن أوصيك بأمور أخرى لها تأثير مباشر في حياتك.
يجب أولا أن تلجئي إلى الله وتتقربي منه وتراجعي علاقتك به وتطيبيها بالأعمال الصالحة.
ثم انتقلي إلى نفسك وتأملي أمرها واحكمي عليها بناء على بعض التساؤلات البسيطة العميقة في ذات الوقت:
ما هو هدفك في الحياة؟ هل أنت راضية عن نفسك؟ راضية عن دينك؟ ملتزمة بشرع الله؟
أتشعرين بأنك تؤدين ما عليك تجاه ربك وتتقيه في جميع أمرك؟
كوني أخيتي شفافة وصريحة في إجاباتك، فلا أحد يعلم ما يدور في خلدك غير الذي خلقك وهو يعلم حقيقة الأمر سواء اعترفت به لنفسك أم لا.. غير أن محاولة التهرب لن تزيد الأمر سوى تعقيدا أمامك.
بعد إجابتك على هذه التساؤلات وتأملك في حال نفسك اسع أن تقومي كل اعوجاج فيها وأن تربطي حياتك برضى ربك ليكون صاحب المقام الأول في أولوياتك فالقرار يتخذ على أساس رضى الله والتقرب إليه.
صدقيني أخيتي إن فعلت هذا فستكون الخطوات التالية من أسهل ما يكون بإذن الله المهم صدق النية والإخلاص.
وتأملي قول المولى عز وجل وقوله الحق وستعلمين أن هذه هي أول خطوة لانفراج الكرب وأهم خطوة. قال تعالى‏ (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏) .... ( وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا)
وهنا آت إلى ما سيكون منك تجاه الوالدة الكريمة أطال الله في عمرها وأمدها بالصحة والعافية. ولكن ( بعد أن تفعلي ما أسلفته لك )
حسِّني من نظرتها لك بالتعامل معها ومع إخوتك والأمور الأخرى بكل عقلانية ونضج.
أثبتي لها أنك أهل للثقة من حيث الخلق والدين والعلم والمهارة ( واصبري وصابري واحتسبي ذلك لله ).
استعيني بمن ترينه من صديقاتها أو أخواتها المقربات والتي لها عند والدتك الكريمة من المكانة ما يسمح أن تسمع منها .. اطلبي منها أن تنصحها بأن تترك لك مجالا كي تشعري بأنك قادرة على اتخاذ قراراتك والمضي فيها.. ولا تستعجلي النتائج واصبري واستعيني بالله وكما قال تعالى على لسان سيدنا موسى عليه السلام ( اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا ).
وأخيراً أختي سوسو ..
أعلم أنك بحاجة للعمل ولكن ربما لا يكون الاحتياج المادي القاهر وإنما الاحتياج المعنوي كي تشعري بأهميتك وأنك تقدمين شيئا للبلد .. وربما لغرض الخروج عن دائرة الأسرة إلى محيط المجتمع لأسباب عدة أنت تعلمينها.
وأيا كان السبب من واجبي أن أذكِّرك بأمور:
إن كان خروجك للعمل سيعرضك للاختلاط بالرجال وما فيه من مفاتن ومفاسد فاتركيه أفضل لك وتذكري أن من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه. وتأملي في وضع الموظفات في الأماكن المختلطة وما وصل إليه الحال من ابتذال وكسر للحواجز.
وإن كان خروجك للعمل أمر لابد منه فابحثي لك عن مكان لا تستباح فيه حرمات الله بالاختلاط ولا يشترط فيه هتك الستر بالسفور ولا تنتقص فيه كرامتك كمسلمة حرة مصانة.
أدعو الله أن يلهمك الرشد ويعينك ويجعلك من الصالحات صائبات الرأي سديدات الفكر والمنطق.
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين.



زيارات الإستشارة:3326 | استشارات المستشار: 147


الإستشارات الدعوية

ما هي عوامل الثبات على الالتزام؟
أولويات الدعوة

ما هي عوامل الثبات على الالتزام؟

الشيخ.خالد بن عبدالله بن علي الخليوي 03 - جماد أول - 1423 هـ| 13 - يوليو - 2002
الدعوة والتجديد

دخلت قسم الشريعة ولم أطبقه!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3401

وسائل دعوية

ما أدري كيف أنصح هؤلاء الفتيات؟

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5508




استشارات محببة

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ أنّ حياتي سوف تكون أحسن بعد الطلاق !!

السلام عليكم ورحمة الله أشكركم على الموقع الرائع والمفيد .....

مالك فيصل الدندشي1724
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء 1726
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1726
المزيد

ماذا تقترحون عليّ كي أقنعه بالوظيفة وشراء الأغراض المنزليّة  ؟!
الاستشارات الاجتماعية

ماذا تقترحون عليّ كي أقنعه بالوظيفة وشراء الأغراض المنزليّة ؟!

السلام عليكم ورحمة الله مضت سنتان بعد الزواج وأنا وزوجي لم...

أ.سماح عادل الجريان1726
المزيد

خطيبي أبدى تعاطفه وشفقته على الشواذّ جنسيّا !
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي أبدى تعاطفه وشفقته على الشواذّ جنسيّا !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا امرأة عمري سبعة وعشرون عاما .
تمّت...

جود الشريف1726
المزيد

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!
الاستشارات الاجتماعية

معاملته قاسية لأنّي أحبّه زيادة عن اللزوم!

السلام عليكم ورحمة الله عمري اثنتان وثلاثون سنة ، كنت مخطوبة...

د.سميحة محمود غريب1726
المزيد

أنا مزاجيّة بشكل مبالغ فيه وملولة أيضا!
الاستشارات النفسية

أنا مزاجيّة بشكل مبالغ فيه وملولة أيضا!

السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي في نظري صعبة ، لكنّي أؤمن أنّ...

أ.عبير محمد الهويشل1726
المزيد

مكرر سابقا
الأسئلة الشرعية

مكرر سابقا

السلام عليكم،،،

امراة تشتكي من زوجها فهو يضربها ضربا مبرحا...

قسم.مركز الاستشارات1726
المزيد

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?
الاستشارات الاجتماعية

هل أكون مع (الناس ماذا يقولون) أم مع راحتي النفسية?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أنا فتاة بعمر الـ19 عاما،...

طالب عبدالكريم بن طالب1727
المزيد

أخي بعد وفاة والدي أصبح حزينا ومكتئبا!
الإستشارات التربوية

أخي بعد وفاة والدي أصبح حزينا ومكتئبا!

السلام عليكم ..
أنا وقّاص نصيف من المغرب عمري 27 سنة من عائلة...

فاطمة بنت موسى العبدالله1727
المزيد