الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


11 - شعبان - 1427 هـ:: 05 - سبتمبر - 2006

فررت من واقع والديَّ فوقعت في الحب


السائلة:مريم

الإستشارة:عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف

السلام عليكم مشكلتي هي كالتالي: (مع اقتراب الدخول المدرسي أحتاج إلى تسخير كل قواي العقلية والنفسية لخدمة دراستي خاصة أني أمام أصعب المناهج الدراسية في هده السنتين القادمتين. في السنة المقبلة سيتغير كل شيء حولي (سأغير المدينة وسأخضع لنظام داخلي قاس) هدفي في المرحلة القادمة هو التفوق ولتحقيقه يجب أن أنسى كل شيء خاصة قلبي الذي يعذبني بحب لا أعرف مصدره, فقد أحببت منذ ثلاث سنوات زميلا قديما أظنه يستحق الحب الذي منحته إياه, لا يعلم و لم يعلم احد قط بهذا الحب, حفاظا مني على حليته, لكنه لطالما أخذ عقلي في متاهات الأحلام, رغم كل الظروف حتى في أوقات الامتحانات, وهذا ما أخشى أن يتكرر أريد أن أركز كل مجهودي في الدراسة لكنني أضعف أمام هدا الحب فإني أحبه بصدق هو الأول ولا أتمنى أن أحب غيره, توجهاتنا الدراسية هي نفسها أتمنى أن أتزوجه بعد التخرج أي على اقل تقدير بعد خمسة سنوات, خلال هذه المدة أريده أن يشغل قلبي لا عقلي, درس معي هده السنة في دروس إضافية لكنني كنت أتجاهله تماما, أتظاهر بدلك, فقلبي يخفق بأقصى سرعته وأشعر بارتباك شديد أحاول إخفاءه بالتجاهل ,نادراً ما كنت القي عليه حتى السلام, لكنني كنت أترقب الفرصة للنظر إليه دون أن يحس بي احد, قد أرد سبب هدا الحب هو محاولتي الفرار من واقع اللاحب الذي يفرضه والداي عبر مشاكلهما اللامنتهية, إلى أحضان تخيلتها وتمنيت العيش فيها. إنها المرة الأولى التي يحكي فيها قلبي لمصدر مجهول وثقت فيه وتمنيته أن يكون أمي التي من المستحيل أن أخبرها بجزء مما حكيته والتي لطالما حكيت لها وقائع يومي ولم تفسح لي المجال يوما لأحكي لها وقائع قلبي. أتمنى أن تعينوني في أقرب وقت وانتظر جوابكم بفارغ الصبر وشكرا).


الإجابة

الأخت الفاضلة مريم\r\nوعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد..\r\nفأشكرك أولاً على ثقتك بإخوانك في هذا الموقع، وأتمنى أن نكون عند حسن الظن. أما مشكلتك فأعتقد أنها بسيطة جداً ولا تحتاج منك كل هذا التفكير وهذا الجهد والعناء، لأنك في واقع الأمر أمام منعطفين خطيرين جداً أحدهما حقيقي وواقعي وهو ملموس ومحسوس، والآخر ضبابي وهلامي لا يمكن الركون إليه والوثوق به. أما الأول فهو دراستك وتعليمك وهو مستقبلك، وقد وضعت رجلك فيه على أول السلم وأنت في حقيقة الأمر داخل هذا المعترك.. فالأحسن لك هو التركيز عليه دون غيره والانشغال به دون سواه، ويمكن ذلك بتنظيم وقتك فيه وعدم النظر إلى ما يشتت تفكيرك، ولا تسمحي لكائن من كان أن يحرفك عنه، وكل ما تحتاجين إليه هو التوكل على الله أولاً ثم طلب المعونة منه ثانياً والالتجاء إليه بالدعاء والإلحاح في ذلك وخاصة في أوقات الإجابة مثل آخر الليل وبين الأذان والإقامة وفي أثناء السجود بأن يكتب لك التوفيق والنجاح وأن يصرف قلبك إلى طاعته ومرضاته حتى تتمتعي بما يسمى في علم النفس \"الصفاء الروحي\" لأن هذا الصفاء النفسي بإذن الله على الدقة في اتخاذ القرار.\r\nأما بالنسبة للأمر الآخر الذي قلت لك عنه بأنه ضبابي وهلامي فإنه تعلقك بهذا الشاب الذي بنيت عليه آمالاً كبيرة جداً وذلك من جانب واحد فقط وهو جانبك أنت، بينما هو لا يعلم عنك ولا عن هذا الحب شيئاً، وهذا في الحقيقة خطأ كبير وفادح بالنسبة لك لأنه ليس مضمون النتائج ولا مأمون العواقب، وهذا الأمر أعتقد أنه يندرج تحت ما يسمى بأحلام اليقظة، ولها جوانب سلبية غير جيدة، ويكفي من ضررها أنك ربما تصدمين بعدم قبوله لهذا الحب ولا للزواج منك، لأن له نظرة في الفتاة التي يرغب الاقتران بها، وهذا من حقه، ماذا سوف تصنعين عند ذلك؟ لا شك أنك ستكونين في حالة نفسية غير جيدة، مما يؤثر عليك سلباً في بقية حياتك، ولذلك أيتها الأخت الفاضلة أنصحك بأن تجعلي الأمور في حجمها الطبيعي ولا تتعلقي بغير من يحبك ويبادلك الحب ومن تجدينه أهلاً لذلك، وعليك بالتزام المنهج الشرعي في ذلك وهو المنهج الرباني الذي ربى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه من الستر والعفاف والحياء؛ لأن هذا هو الأنسب للمرأة والأسلم لقلبها وعقلها ودينها، وأن ترضى بما كتب الله لك من النصيب وخاصة في موضوع الزواج، لأنك لا تعلمين أين يكون الخير لك في الدنيا والآخرة، هل هو مع هذا الرجل أو ذاك، ولكنك مأمورة باتخاذ وعمل الأسباب واحتساب الأجر في ذلك، ولكي تكونين أكثر دقة في هذا الأمر أوصيك بأن تتبعي الأسلوب العملي التالي للخروج من هذه المحنة، وذلك كما يلي:\r\nأولاً: أكثري من دعاء الله سبحانه وتعالى والإلحاح عليه بأن يريك الخير ويوفقك إليه.\r\nثانياً: قومي بصلاة الاستخارة وهي ركعتين من غير الفريضة، ثم قولي الدعاء الوارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم فيها بعد قراءة التشهد الأخير والدعاء هو \"اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم.. اللهم إن كنت تعلم أن في هذا الأمر \"وتسمين حاجتك\" خير لي في ديني ودنياني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن في هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عنه واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به\".\r\nثالثاً: حاولي مصارحة هذا الرجل بأنك تحبينه وترغبين في الزواج منه، أو أرسلي له بطريق غير مباشر من تثقين بعلمها وعقلها من زميلاتك أو أحد أقاربك.\r\nفإذا قبل بذلك فحاولي التفاهم معه على ما يتعلق بأمور الزواج والإسراع في ذلك؛ لأن مثل هذه الأمور ليس من المصلحة تأخيرها، وإذا لم يكن له رغبة في الاقتران بك والزواج منك فعليك نسيانه مباشرة وعدم إعطاء نفسك المبرر في التفكير فيه لكي تحفظين دينك أولاً وعفافك وكرامتك ثانياً، ولكي لا تتعلقي بالمجهول الذي يصعب تحقيقه فتكوني أسيرة الأوهام التي تفسد عليك عقلك وصفاء نفسك وتعيقك عن دراستك، وعن باقي أمور حياتك، وأنصحك بأن تكوني قوية في اتخاذ القرار وأن تزني أمورك بالعقل دون العاطفة، واعلمي أن التقوى هي الحصن الحصين عن كل شر وهي المنقذ من كل سوء كما قال تعالى: \"ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب\" وفقنا الله وإياك إلى كل خير. آمين.



زيارات الإستشارة:6183 | استشارات المستشار: 450


الإستشارات الدعوية

هل يؤاخذ الله الإنسان على حديث النفس إن كان سوءا ؟
الاستشارات الدعوية

هل يؤاخذ الله الإنسان على حديث النفس إن كان سوءا ؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 12 - جمادى الآخرة - 1432 هـ| 16 - مايو - 2011

الدعوة والتجديد

كيف أغض بصري عن الحرام؟

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير19800


مناهج دعوية

الصحبة للصالحات والدعوة لكل أحد

الشيخ.عصام بن صالح العويد6796


استشارات إجتماعية

لم أستطع الاستمرار لأنّي أحبّ الرجل الأوّل!
البنات والحب

لم أستطع الاستمرار لأنّي أحبّ الرجل الأوّل!

مها زكريا الأنصاري 23 - ذو الحجة - 1438 هـ| 15 - سبتمبر - 2017

قضايا اجتماعية عامة

أنصحك بعدم تأخير الزواج

د.نجلاء بنت حمد بن علي المبارك9601


قضايا الخطبة

خطيبي كذاب ويبالغ في كلامه!

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل13164


استشارات محببة

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟
الإستشارات التربوية

هل من الضروري إلحاق الأطفال بمراكز النشاطات؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnأبدأ أولا بشكركم الجزيل على...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2969
المزيد

أنا الآن عاطلة منذ سنة ولا أريد تضييع المزيد من الوقت!
تطوير الذات

أنا الآن عاطلة منذ سنة ولا أريد تضييع المزيد من الوقت!

السلام عليكم.. أنا خريجة أحد الأقسام الصحية، ولكن ما زالت لدي...

منيرة عبدالعزيز الجميل2969
المزيد

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان2971
المزيد

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??
الاستشارات الاجتماعية

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2971
المزيد

ثقي بإمكاناتك.. لتتجاوزي عقباتك!
الاستشارات الاجتماعية

ثقي بإمكاناتك.. لتتجاوزي عقباتك!

كنت طوال دراستي السابقة متفوقة لحد التميز، وهذا كان كلام مدرساتي...

د.عواطف العبيد2972
المزيد

يتركني بدون مصروف ويسافر معهم ويخدعني!
الاستشارات الاجتماعية

يتركني بدون مصروف ويسافر معهم ويخدعني!

السلام عليكم
أنا متزوّجة منذ سنتين ونصف من مطلّق وعنده ابن...

وفاء إبراهيم أبا الخيل2972
المزيد

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!
الإستشارات التربوية

طفلتي تهجم على ابنة أخي وتشدّ شعرها!

السلام عليكم
ابنتي تعرّضت للضرب من قبل أبيها منذ الشهر الأوّل...

أنس أحمد المهواتي2972
المزيد

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية2972
المزيد

إخواني غير مقتنعين به!
الاستشارات الاجتماعية

إخواني غير مقتنعين به!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn أنا فتاة أبلغ من العمر...

د.مبروك بهي الدين رمضان2973
المزيد

أكاد أفقد عقلي بسبب ابني الكبير!
الإستشارات التربوية

أكاد أفقد عقلي بسبب ابني الكبير!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. rnجزاكم الله كل خير على الموقع...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2973
المزيد