الإستشارات التربوية


14 - ربيع أول - 1438 هـ:: 14 - ديسمبر - 2016

طفلتي تخاف علي من الحمل فكيف أخبرها ؟


السائلة:امال

الإستشارة:فاطمة بنت موسى العبدالله

السلام عليكم ..
لديّ طفلة عمرها ستّ سنوات وهي الطفلة الكبرى علما أنّها شديدة الحساسيّة والرحمة تجاهي ، فهي لا تريد لي الألم أبدا وتحزن عند حدوث شيء من هذا القبيل .
منذ سنتين حملت بطفلي الثاني وكانت سعيدة بالأمر، ولكن عند ولادته حدثت مضاعفات فتمّ إجراء عمليّة قيصريّة لي فكنت تعبة جدّا بعد الولادة وكنت أعطيها تنبيها بأن تقترب منّي ببطء لأنّ بطني يؤلمني ، لم أكن أعلم في ذلك الوقت مقدار التأثّر الذي حصل لها والذي سأذكره بعد ذكر الأحداث حيث أنّ الطفل الجديد والذي كانت فرحة به أشدّ الفرح دخل بعد يومين العناية المركّزة لوجود مشاكل لديه ، وبعد ستّة وعشرين يوما توفّي بعد دخوله العناية المركّزة فلم تعد تراه ، كانت ترى فقط والدتها المريضة والحزينة .. لم أخبرها بوفاة أخيها إلاّ بعد عودتنا إلى المنزل أي بعد وفاته تقريبا بشهرين أو أكثر، فحزنت كثيرا وبكت وفي النهاية تأقلمت ولكنّها أصبحت دائما تسأل متى سنذهب إلى الجنّة لرؤية أخي يا ربّ نذهب إلى الجنّه غدا ..
أصبح السؤال يتباعد حتّى صارت تسأل بين فترات متباعدة جدّا ولكن المشكلة أنّها لم تعد تتقبّل فكرة أن أحمل مرّة أخرى فتقول "أنا أخاف عليك يا ماما أخاف أن يقصّوا بطنك" .عبثا حاولت إقناعها أنّ كلّ حمل يختلف وليس بالضرورة أنّهم يقصّون بطني ، ولكنّها غير مقتنعة أبدا وخصوصا أنّه بعد ولادتي بسنة ولدت أختي بعمليّة حتّى أنّ الموضوع يثيرها ويغضبها إلى أبعد درجة ، والآن أنا حامل ولا أعلم كيف أخبرها بالموضوع ، والدها يلمّح لها ودائما ما أقول له انتظر ، ولكنّه لا يستمع ..
يبدو أنّها بدأت تشكّ في تلميحات والدها خصوصا أنّني منذ اثني عشر يوما أصبح الوحم صعبا، تعبت وبدأ الاستفراغ المتواصل يشتدّ يومين وثلاثة ثمّ يهدأ، وصادف أن يكون في فترة اختباراتها فكان الوضع متوتّرا، اختباراتها وتعبي فكنت أغضب عليها أحيانا ، هي الآن متوتّرة وتغضب بسرعة ، مستواها التعليمي انخفض حتّى أنّها لأوّل مرّة لم تتمكّن من حفظ السورة المقرّرة رغم تأجيل التقييم لها أكثر من مرّة .. مع التعب لم أعد أستطيع اللعب معها أو قراءة القصص أحيانا وقد أصبحت كثيرة الصراخ مع العناد في أيّ شيء ، أصبحت أنفعل ولا أتحمّل ما زاد من صراخها وعنادها سواء عند الاستيقاظ من النوم أو الدراسة أو الأكل أو أيّ شي أطلبه منها ، وعندما أغضب تعتذر ولكن سرعان ما تغضب مرّة أخرى تعود إلى تصرّفاتها .
أمس تكلّمت معها بهدوء فقالت أنت تقهرينني وترفعين صوتك عليّ ولذلك سأقهرك وأرفع صوتي عليك وهذا أحسن ، فاعتذرت لها عن رفع صوتي وقلت سأتّفق معك ألاّ ترفع إحدانا صوتها على الأخرى وتحترم إحدانا الأخرى ، سعدت بذلك واعتذرت .عندما أيقظتها هذا الصباح كان أفضل من قبل ،عاندت قليلا ولكنّها أفضل من الأيّام السابقة ، هي دائما ما تدعو يا ربّ اشف ماما وتقول لأمّي "ماما مريضة ماما تعبانة" فهي دائما قلقة من هذا الموضوع حتّى أنّها قالت لي "يبدو أنّني يا ماما عديتك فمرضت" قلت لها إنّ هذا تقدير من الله والحمد لله" ولكنّها قلقة جدّا .
الآن أنا أحاول قدر الإمكان معاملتها بهدوء لتهدأ ولكن كيف أخبرها بموضوع الحمل ؟ لا أعرف ما الطريقة المناسبة لذلك .. جزاكم الله خيرا

عمر المشكلة
منذ بداية حدوث الأزمة لديها سنة وعشرة أشهر و بداية ظهور الأزمة الحاليّة منذ اثني عشر يوما .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مرحبا بك عزيزتي "آمال " في موقعنا شاكرين لك ثقتك بنا سائلين الله عزّ وجلّ أن يوفّقنا لخدمتك دوما نحو الأفضل.
غاليتي بالنسبة لما جاء في رسالتك .. يؤلمني القول: إنّ سلوكيّات الآباء لها تأثير على حياة الأبناء ونفسيّاتهم ،فعدم فهم الوالدين لطريقة تفكير الطفل خلال هذا المرحلة من شأنه أن يوقعهما في الخطإ عند التعامل ، فمثلاً رؤية الطفل أحد الوالدين متعبا أو شكوى أحد الوالدين للطفل عن مرضه أو إجابته عن سؤال ابنه بطريقة غير صحيحة أو أكبر من مستوى إدراكه قد يسبّب له القلق أو الخوف لقلّة خبراته وضعف إدراكه .. فضلا عن الصراخ والتوبيخ والذي يترك أثرا مؤلما في النفس ولا سيما إن كان الطفل نبيها كابنتك .. لذا يفترض أن يكون السؤال كالتالي : كيف أتعامل مع ابنتي وأشعرها بالاطمئنان؟ وليس كيف أخبرها بموضوع الحمل ؟ إذا إنّ بثّ الطمأنينة والأمان في نفسها خلال هذه الفترة ومستقبلا هو الأساس وحول ذلك أضع بين يديك بعض النصائح عند التعامل:
o "ضبط انفعالاتك " أوّل هذه الخطوات ، فردود أفعاك ستنعكس سلبا أو إيجابا على ابنتك وحول ذلك أنصحك بـ 1-(الإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن فبذكر الله تطمئنّ القلوب) 2– الابتعاد ( عمّا يزيد توتّرك وانفعالك - تجنّب مناقشة الطفلة أو الاستذكار لها حال غضبك والانتظار حتّى تهدأ نفسك وتكوني مستعدّة لذلك ) .
o جميل أن نفتح آفاق الطفل ونوسّع ثقافته ولكن بما يستوعب عقله ويتلاءم مع عمره ، فردّة فعل ابنتك في قولها (أخاف عليك يا ماما أخاف أن يقصّوا بطنك) انعكاس عن تثقيف خاطئ للطفل من شأنه أن يترك أثرا سلبيّا في نفسها ويسبّب لها الخوف والقلق، إذا كان يكفي إخبارها أنّك متعبة بعد الولادة وتحتاجين إلى الراحة لا التفصيل فيما حدث في الولادة من عمليّة وقصّ ونحوهما ممّا يشغل بال الطفل، فإعطاء المعلومات حول الموت أو الولادة بشكل مناسب بسيط صحيح مطلب مستقبلا ..
o إنّ رؤية الطفل والديه في سعادة وهدوء تشعره بالأمان والسعادة ، والعكس كذلك حين يرى انزعاجهما أو غضبهما وصراخهما أو مرض أحدهما وتألّمه أمام عينيه فكلّها أمور يعجز الطفل عن فهمها وتفسيرها مع خبراته الصغيرة في الحياة فتشغل تفكيره (ماذا لو فقد والديه وكيف يتصرّف بدونهما – ومن سيقوم على حياته ويخدمه إذا فقدهما) فيزداد قلقه ،فالوالدان هما للطفل كلّ شيء في هذه الحياة لذا فإنّ أسئلته في المواقف المختلفة والتعامل معها تتطلّب الوضوح والبساطة وبثّ الاطمئنان والأمان والإقناع في نفسه.
o مستوى الطفلة يشير إلى درجة جيّدة من الذكاء ، لذا آمل الابتعاد تماما عن التوبيخ والصراخ عند التعامل معها مع احتوائها بالحبّ والحنان والابتسامة وكلمات التشجيع والمدح والتحفيز والحوار الهادئ، وتبسيط الردّ عليها بما يناسب عمرها مطلب لبثّ الاطمئنان في قلبها.
o إبعاد الطفلة عن المشاكل والخلافات إن وجدت أو برامج الأخبار على التلفاز وما يجري فيها من أحداث مؤلمة أو حتّى القصص المحزنة فقد لا ننتبه أنّ مثل ذلك قد يسقطه الطفل على حياته فيسبّب له انشغال البال والقلق لقلّة خبرته وعمره الصغير كما ذكرت.
o التربية بالقصّة على القيم والعقيدة الصحيحة من خلال الحديث حول (قدرة الله ورزقه وحفظه لعباده الصالحين وأنّ الله معها وكافيها ما أهمّها) من أنجح الوسائل التربويّة إذ تربّي شخصيّة الطفل وتغرس فيه كذلك العقيدة الصحيحة بشكل جيّد وسريع وتبثّ الاطمئنان في نفسه ، أنصحك بالاطّلاع على كتاب التربية بالقصّة قصص مناسبة للأطفال للشيخ محمّد المنجد موجود على صفحات الإنترنت، فقد أرشد المؤلّف المربّي فيه إلى طرق غرس العقيدة وتربية الطفل من خلال القصّة.

يسّر الله أمرك وجعل ابنتك قرّة عينك وأنبتها نباتا حسنا.
سعدنا برسالتك يا غالية ويسعدنا دوما تواصلك .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:3002 | استشارات المستشار: 235


أعاني من حساسية في سائر جسدي!
الأمراض الجلدية

أعاني من حساسية في سائر جسدي!

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود8917
شعري بدأ يتساقط
الأمراض الجلدية

شعري بدأ يتساقط

أحمد علاء الدين نصر7000

استشارات محببة

الاختبار الشامل وقف في طريقي،  لم أجتازه!
الإستشارات التربوية

الاختبار الشامل وقف في طريقي، لم أجتازه!

السلام عليكم ورحمة الله.. أحبابي الكرام أشكركم على موقعكم المميز...

ميرفت فرج رحيم2933
المزيد

عليك بالصبر في تعليمها واحتساب الأجر من الله
الإستشارات التربوية

عليك بالصبر في تعليمها واحتساب الأجر من الله

أنا معلمة ومشكلتي أن إحدى طالباتي تجد صعوبة في الحفظ ولا أعرف...

د.بدر بن ناصر بن بدر البدر2934
المزيد

لا أريد أن أفتح إيميل لأبنائي خوفاً عليهم !
الإستشارات التربوية

لا أريد أن أفتح إيميل لأبنائي خوفاً عليهم !

السلام عليكم rn مشكلتي أبنائي يطالبون فتح حساب بالهوتميل...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2934
المزيد

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!
الإستشارات التربوية

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكر القائمين على هذا الموقع...

د.عصام محمد على2934
المزيد

مشكلتي وببساطة أني أود أن أحب نفسي!
تطوير الذات

مشكلتي وببساطة أني أود أن أحب نفسي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا طالبة في ثانوي.. بدأت مشكلتي...

ريهام حسين سروجي2934
المزيد

زوجي يضيع منّي بعد ما وجدته!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يضيع منّي بعد ما وجدته!

السلام عليكم تزوّجت على سنّة الله ورسوله من رجل متزوّج بامرأة...

أ.سماح عادل الجريان2934
المزيد

أحيانا أتصرّف كالنساء!
الاستشارات النفسية

أحيانا أتصرّف كالنساء!

السلام عليكم .. أنا في السادسة عشرة من عمري أعاني من مشكلة...

رانية طه الودية2934
المزيد

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟
الإستشارات التربوية

كيف أوجّه غضب الطفل وأستغله لصالحي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف يوازن المربّي بين حبّه لأولاده...

د.سعد بن محمد الفياض2934
المزيد

صراحتي له بإعجابي به ذلك من شدّة قلقي!
الاستشارات الاجتماعية

صراحتي له بإعجابي به ذلك من شدّة قلقي!

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته. - منذ حوالي سنة، تعرّفت...

محمد صادق بن محمد القردلي2934
المزيد

لديّ شعورا بأنّي مكروهة بين أقراني!
الاستشارات النفسية

لديّ شعورا بأنّي مكروهة بين أقراني!

السلام عليكم ..
أنا فتاة ولدت من أبوين متعلّمين تعليما متقدّما...

رانية طه الودية2934
المزيد