رسالة من طفل إلى والديه: ربياني بالحب الكامل

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
18 - محرم - 1428 هـ| 06 - فبراير - 2007


أبي الحبيب أمي الحبيبة:

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أنا الآن في الروضة التي سجلتماني فيها لأتعلم القراءة والكتابة والقرآن الكريم والأذكار النبوية.

بحمد الله أعيش مع إخوة وأخوات تقودنا جميعاً معلمة تحاول جهدها أن تحتضن تعليمنا وتأديبنا، وأنا في كل يوم أذهب فيه للروضة أشعر بالسعادة لأني لن أجلس وحيداً في المنزل وأنتما في أعمالكما خارجه، فأظل مع خادمة لا تحبني مثلكما وتتضجر من حركاتي ولعبي.

ولكن عندما أعود إلى المنزل أتمنى أن تلعبا معي قليلاً، أن تقصا علي القصص، تسألا عني في الروضة، أن تناما بجواري حتى أنام، وتمسحا على وجهي وتقبلاني وتضما يدي الصغيرتين إلى يديكما الحنونتين، وأسمع صوتيكما وأنتما تقرآن عليّ أذكار المساء وتنفث أنفاسكما على جسدي الصغير بالمعوذتين فأنام قرير العين هادئ النفس سعيد القلب وعندما أستيقظ في الصباح فإنما أستيقظ على صوتيكما تنادياني بأحب الأسماء وتمسحان وجهي وتحملاني إلى الحمام.. أتوضأ وأحاول أن أصلي مثلكما...

 ثم تساعديني أمي الحبيبة في تجهيز نفسي، ولا تتركيني للخادمة التي لا يهمها أمري، وأتناول فطوري الطازج الطبيعي لأغدو لروضتي نشيطا قويا وسط دعواتكما لي بالتوفيق والحفظ من شياطين الإنس والجن.

 وأنا في السيارة لروضتي يساعدني أبي الحبيب في قراءة أذكار الصباح ويمازحني ويلاطفني ولا يتركني أغدو مع سائق فظ غليظ سيئ الأخلاق قد يؤذيني.

فلما أدخل روضتي أكون في قمة السعادة والحب، فأنشر ذلك على من حولي...

 أبي الغالي.. أمي الغالية:

        أتمنى أن تفهما كلماتي الصغيرة، تعيا نفسيتي فإنني أحبكما وأحتاج إليكما

                                                                              

                                                                                         ابنتكما المحبة...

                                                                                          ابنكما المحب....

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- Tara - أستراليا

23 - محرم - 1428 هـ| 11 - فبراير - 2007




يا الله

رسالة ما أروعها

أتمنى أن تصل لكل أم وأب

شكرا لك

-- ام عبودي - السعودية

26 - محرم - 1428 هـ| 14 - فبراير - 2007




اسلوب رائع ومؤثران شاءالله اعمل به.شكراً

-- الزهراء - السعودية

10 - ربيع أول - 1428 هـ| 29 - مارس - 2007




بسم الله الرحمنالرحيم
بارك الله فيك يا أخيتي حياة،أسلوب راقي في توجه الأبوين،اتمنى في كتابة رسائل أخرى من ابن مراهق، وابن بالغ، وفقكم الله.

-- -

21 - ربيع الآخر - 1433 هـ| 15 - مارس - 2012




رااااااااااااائع

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...