في مملكتك.. من يتخذ القرار؟؟

عالم الأسرة » هي وهو
30 - ربيع أول - 1424 هـ| 01 - يونيو - 2003


1

في مملكتك.. من يتخذ القرار؟؟

 إعداد : سلام الشرابي

     

صرخ في وجهها : اسكتي .. وأردف في ثقة : " لقد قررت وانتهى الأمر" .. رمى الجريدة جانبا ًواستلقى على فراشه .. أدار لها ظهره .. أغمض عينيه ونام..

 

صوت شخيره يقطع حبال تفكيرها وهي تحاول أن تفهم ما يحدث . . هجرها النوم بعدما عجز عن إقناعها بإلغاء جميع تساؤلاتها والموافقة على قراره .

 

شجن يتحرك داخلها وأسئلة عقيمة طالما طرحتها دون إجابة !! لماذا ينفرد زوجي دائماً بقراراته ؟! لم لا يعير أرائي أهمية وينهي أي نقاش يدور بيننا بنقطة في سطره ؟! أليست الحياة الزوجية مشاركة وتشاور أم فرض رأي واستبداد ؟! وهل يكون حالي كذلك لو كنت أعمل ولي راتب شهري ؟! ألا يقنعه حينها  منطق المال  بقراراتي ؟!

             

تساؤلات عدة طرحتها المئات من النساء اللواتي يعانين المشكلة ذاتها، ولعل أكثر هذه التساؤلات يدور في فلك شعور المرأة غير العاملة بأنها قد تستطيع أن تتخذ قرارات مهمة في حياتها الزوجية لو كانت تملك سلطة المال وفرصة العمل ..

 

الدكتورة حنان عطا الله " أستاذ مساعد بكلية التربية بجامعة الملك  سعود" حاولت التحقق من هذه الفرضية من خلال بحث ميداني أجرته عن عمل المرأة وعلاقته باتخاذ القرار في الحياة الزوجية وقارنت فيه الزوجات العاملات بغير العاملات في هذا الصدد بالتطبيق على عينة شملت340 زوجة ، منهن 193 زوجة عاملة والباقيات غير عاملات ، وذلك بمدينة الرياض في المملكة العربية السعودية  .

 

جاءت نتيجة البحث مفاجأة للجميع ؛ حيث دلت الإحصائيات أن المرأة العاملة لها القدرة على اتخاذ القرار في الحياة الزوجية فيما يتعلق بالقرارات العملية والتعليمية فقط ، أما النواحي المتعلقة بالقرارات المالية والعلاقة الزوجية فكانت النساء غير العاملات أكثر قدرة على اتخاذ القرار فيها!! ولم يوجد فروق فيما يتعلق بالقرارات الاجتماعية والتنظيمية والترفيهية والقرارات المتعلقة بالأبناء والتي تعد من أكثر القضايا  تداولاً بين الزوجين.

 

فإذا كانت أكثر القضايا التي تثير الجدل بين الزوجين فارقها لصالح ربة المنزل أو لا فرق بين الاثنتين – العاملة وغير العاملة - فذلك يؤكد أن القضية غير مرتبطة بما تفكر به بعض النساء وما أكدته نتائج الدراسات الغربية التي  أثبتت لديهم أن العلاقة بين عمل المرأة وقدرتها على اتخاذ القرار شبه حاسمة !

 

وهذا إن دل على شيء، فإنه يدل على أن المجتمع العربي بعاداته وتقاليده لا يرضخ للهيمنة المادية التي يعيش المجتمع الغربي عبداً لها.

 

ولعل الخلل في قضية اتخاذ القرار عند المرأة يعود إلى عدم إعدادها لتكون قادرة على فعل ذلك ؛ لأن كيفية اتخاذ القرار في الحياة الزوجية هو موقف تربوي وتعليمي ، وليس غريزي أو تكويني يولد معها كما أشارت إلى ذلك الدكتورة سعاد عتباني" أستاذة علم النفس بجامعة الملك سعود" والتي نوهت إلى ضرورة تدريس مادة التوجيه والإرشاد الأسري المقررة في علم النفس في جميع أقسام الجامعة لتتعلم الأجيال القادمة من النساء كيف تكون قادرة على اتخاذ القرار .

           

ولا بد من الإشارة هنا إلى أن أهمية اكتسابنا لهذه المقدرة يجب أن تتوافق معها تنمية مؤهلات احترام رأي الآخر والالتزام بأدبيات الحوار والابتعاد عن التسلط والنظرة الأحادية لئلا يتخذ القرار بالتعنت بالرأي وفرضه بل يتحقق من خلال حوار قائم على التواصل الإنساني فنقنع الآخر بوجهة نظرنا.

    

وعلينا أن نضع نصب أعيننا أن الزوج ليس ندا أو عدواً أو منافساً يجب أن نواجهه ونتحداه ، وأن الحياة الزوجية ليست معركة علينا أن نخوض غمارها وننتصر فيها ، إنما هي مؤسسة اجتماعية جعلها الله تعالى سكنا وسكينة، وألبسها ثوب المودة والرحمة فإن تعمقنا في تلك المعاني استطعنا أن نصل بحياتنا نحو الأفضل .

 

و قبل كل شيء لابد لنا أن نقف عند نقطة هامة وجوهرية ونعي أنه ليس من المهم من بيده سلطة اتخاذ القرار بقدر ما هو مهم أن يكون القرار المتخذ والمعمول به قراراً سليماً وفي صالح الحياة الزوجية.   

     

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- إيمان أبو دلو - البحرين

03 - رجب - 1429 هـ| 07 - يوليو - 2008




الزواج مسؤولية مشتركة لا بد من التفاهم والتواصل في كل الأمور بين الزوجين خاصة بإتخاذ القرار

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...