رعاية أسر السجناء..

عالم الأسرة » هي وهو
17 - رمضان - 1428 هـ| 29 - سبتمبر - 2007


أسر السجناء تمتاز عادة بـ:

1-    كثافة سكانية؛ فالأسرة تتكون من الزوجة 8 أطفال في الغالب ووالدي الزوج وأشقائه وشقيقاته وأحيناً الجدة أو الجد.

2-    منزل صغير المساحة بالنسبة لهذه الكثافة السكانية.

3-    أحياء فقيرة لا تتوفر فيها أبسط وسائل الترفيه.

4-    انعدام التعليم في وسط الأسر خاصة الوالدين

5-    غياب الأخلاق الحميدة والسلوكيات الإسلامية.

6-    انتشار القنوات الفضائية الماجنة.

7-    انتشار الأحقاد بين أفراد هذه الأسر والأحياء فتنتشر بالتالي المعارك اليومية.

8-    التواكل بين أفرادها وعدم رغبتهم في تحسين مستواهم المعيشي بما يسر الله لهم من قدرات.

9-    عدم تحمل السجين لمسؤولياته فإن خرج من السجن فهو يشتاق للعودة إليه هروباً من متطلبات أسرته الكبيرة والشاقة.

10-           لذا من الوسائل المعينة على الوصول لحلول جذرية لهذه الفئة المهمشة في مجتمعنا الاهتمام بالجوانب التالية:

الجانب التعليمي:

-         إقامة دروس شرعية في كيفية تنظيم النسل المباح والعقوبة الشديدة للوالدين إذا أهملا تنشئة أولادهم على الطاعات وتذكير السجناء بحالهم وهل يرضونه لأبنائهم مع بيان كيفية متابعة السجين لأسرته وهو في سجنه بطرق سهلة ميسرة.

-         دروس شرعية خاصة لأسرة السجين سواء زوجته أو أمه وشقيقاته وأشقائه ليكونوا عوناً للأم على تربية أولادهم.

-         تكثيف الدروس في نفس الأحياء الفقيرة التي تقطنها أسر السجناء عن طريق مراكز الأحياء والمراكز الصيفية وحلقات تحفيظ القرآن الكريم والزيارات الشهرية من قبل الدعاة والداعيات لأن الحي إذا صلح أكثره ساعد ذلك في حفظ أولاد السجين وغيره.

-         دروس للسجين وأسرته وجيرانه في بيان مخاطر القنوات الفضائية على المجتمع كله.

الجانب الاجتماعي:

-         إحياء روح الجيرة الإسلامية في أوساط أحياء هذه الأسر عن طريق مراكز الأحياء والدروس المكثفة ليكونوا عوناً للأم على تربية أولادها.

-         الزيارات الميدانية الشهرية من قبل مراكز الأحياء لمتابعة أخلاقهم ويتم ذلك بالتعاون مع المدارس، فيجب تواصل لجنة رعاية أسر السجناء مع معلمي أولاد هذه الأسر ومراكز الأحياء ليكون التقويم متكاملا ومتوافقا بين جميع الأطراف.

الجانب المهني:

إقامة دورات مهنية لهذه الأسر من الأم والأولاد كل بما يناسب ميوله ثم شراء خامات وأجهزة هذه المهن بالتقسيط أو بالتبرع مع إقامة أسواق خيرية دورية في فنادق لبيع إنتاجهم والتعريف به بين باقي طبقات المجتمع وتتولى ذلك لجنة أسر الشهداء.

الجانب الإعلامي:

-         عرض برامج عنهم في وسائل الإعلام المختلفة سواء في إذاعة أو تلفاز أو صحافة بتخصيص عامود نصف شهري في الصحف ويتم من خلال ما سبق.

-         عرض أخبار هذه الأسر سواء إنتاجهم ومشاكلهم وغير ذلك؟

-         الدعوة من خلال هذا العامود لكل من يستطيع تقديم العون لهم بمال أو درس أو تعليم مهنة وغير ذلك.

-         إبراز الصور المشرقة لهذه الفئة سواء في التفوق العلمي أو المهني أو الأخلاقي ليشعروا بأهميتهم في المجتمع فنزيل كل حقد من قلوبهم.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-الرياض- ام عبد الملك - السعودية

22 - رمضان - 1430 هـ| 12 - سبتمبر - 2009




انا زوجة سجين واعاني من كل شي ماديا واجتماعيا ومن ناحية اطفالي وووووووووووو

-- ام احمد - السعودية

24 - جماد أول - 1431 هـ| 08 - مايو - 2010




انا زوجة سجين وام لستة اطفال لايوجد عندي تهاون في شئ في الدين والحمدلله اولادي ملتزمين والحمدلله مشكلتي الوحيدة الحالة المادية زوجي مشتبه به سياسي ليس مسجون اخلاقي والحمدلله الله يفرج عنه اتمنى من فاعلي الخير ان لا يهملونا

-- جنى - إيطاليا

03 - ذو القعدة - 1432 هـ| 01 - اكتوبر - 2011




اشكرك جزيل الشكر

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...