الزواج في العراق : سكر وخنجر !!

عالم الأسرة » رحالة
23 - رمضان - 1423 هـ| 28 - نوفمبر - 2002


العراق: لها أون لاين

 

تتعدد أنواع الزواج في العراق فهناك زواج "السقطة"، وهو وعد يقطعه ولي الأمر على نفسه في المجلس بتزويج ابنته من شخص ما ، و زواج "الكصة" أو "الصدغ" وهو زواج البدل، وفيه يصبح الزواجان مرتبطين أحدهما بالآخر طلاقاً أو وفاقاً. كما يوجد زواج "النهوة" أي استبقاء الفتاة للزواج من ابن عمها ، وهناك زواج "الفصل" وهو نوع من الترضية والتعويض عن جريمة ارتكبت في حق أسرة أو عشيرة.. ويتم هذا في مجلس يضم كبار العشيرة لتقرير عدد النساء المقدمات كترضية .

 

وفي الزواج العادي يرى ولي الأمر أن المهر حق له مقابل تربيته للفتاة ، وعلى العريس أن يقوم بتجهيز عروسه.... وبعد ذلك تسير المراسم المعتادة حتى ليلة الحناء في يوم عقد الزواج ، حيث تحتفل النساء بهذا اليوم وتجلس العروس على فراش عال وتغمس قدميها في الماء ، وأمامها "صينية الشموع" التي تحتوي على الحناء والحلوى ومرآة وقرآن مفتوح .

 

وبعد رشق أصابعها في الحناء، يضعن في فمها "سكر النبات" رمزاً للانسجام الحلو المنتظر، ويسألونها عن موافقتها على الزواج.. فإذا أجابت بالقبول، رفع القرآن أمام وجهها وأغلق مباركة للزواج، ثم يأخذون الحناء من بين أصابعها ويرشقونها بالسقف ليكون حظها عالياً ، ثم يرسلون للعريس قطعة من "سكر النبات" فيتناولها ويرسل بدلها مبلغاً نقدياً "هدية للعروس" .

 

وفي ليلة الدخلة يُولم أصدقاء العريس له.. ويؤدون صلاة العشاء في أحد المساجد ، ثم يعودون إلى البيت في زفة كبيرة وينشدون الأناشيد ويطلقون العيارات النارية تعبيرا عن الفرح .

 

وقبل أن يدخل العريس مخدع الزوجية، تكون العروس قد سبقته وتهيأت لاستقباله ، ويبدأ العريس لقاءه بعروسه. بخنجر يستله من غمده ويضعه تحت الوسادة ، دلالة على حزمه وقوته، وإشعاراً للعروس بأن الموت ينتظرها إذا تبين له أنها قد مُسَّت من قبل . فإذا تم كل شيء على ما يرام زغردت النساء وارتفع الغناء ، وكان الدعاء لهما بالتوفيق والسعادة .

   



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...